الشركه المصريه لتدوير المخلفات الالكترونية

شهادات الايزو

recycling
recycling

تجعل الشركة المصرية لتدوير المخلفات الإلكترونية عملية تدوير المخلفات الإلكترونية بسيطة وسهلة لعملائنا وذلك نظرا لخبراتنا المتراكمة لأكثر من 12 عام ومعرفتنا باحتياجات العملاء المحلين والدوليين حيث أننا من اول مصانع التدوير ورواد هذه الصناعة والشركة معتمدة من وزارة البيئة ووزارة التجارة والصناعة وحاصلة علي مجموعة من شهادات الأيزو في الجودة والصحة والسلامة المهنية ونظم الادارة البيئية  

من خلال تقديم خدمة عالية الجودة مع معدلات استرداد عالية بطريقة آمنة بيئيًا، فإنها تتيح للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة أن تشارك معنا كمصدر وحيد لجميع احتياجات إعادة التدوير الخاصة بهم ونحن نحرص دائما في السعي لتقديم أفضل الخدمات لعملائنا وارضائهم.

إن اهتمامنا بالتفاصيل والمرونة والالتزام بخدمة العملاء هي من المبادئ الأساسية لشركتنا لذلك يعتمد العديد من الشركات العالمية الكبرى والشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة أكثر من 120 شركة علينا لمعالجة وإدارة مخلفاتهم الإلكترونية بكفاءة وفعالية

 ماهي المخلفات الإلكترونية والكهربائية أو ما يُعرف بالنفايات الإلكترونية

هي نتاج استهلاك المعدات والأجهزة الإلكترونية التي أصبحت قديمة أو تالفة ولا تصلح  للاستخدام وتشمل المخلفات الإلكترونية علي سبيل المثال أجهزة الكمبيوتر، السيرفير، اللاب توب، الطابعات ، ماكينات التصوير ، الكابلات ، الشاشات ، أجهزة الشبكات والاتصالات ، الهواتف المحمولة، أجهزة انقطاع التيار والبطاريات وخلافة والمخلفات الكهربائية ومنها الأجهزة المنزلية الكبيرة مثل الثلاجات والغسالات، والأجهزة المنزلية الصغيرة مثل التلفزيون ، التكييف ،المروحة ، الميكروويف والخلاط وخلافة

تُعد المخلفات الإلكترونية من أسرع مصادر النفايات نموًا في العالم، حيث يُقدر أنه في 2019م تم إنتاج حوالي 53.6 مليون طن من النفايات الإلكترونية على مستوى العالم وتقدر حجم النفايات الإلكترونية في مصر بحوالي 80 الف طن سنويا طبقا لأخر إحصائية من وزارة البيئة 2021م ومع ذلك حوالي 17.4% من هذه الكمية تم جمعها وإعادة تدويرها بشكل رسمي هذه النفايات تحتوي على مواد سامة مثل الرصاص والزئبق، والتي يمكن أن تكون ضارة بالبيئة وصحة الإنسان إذا لم يتم التعامل معها بشكل مناسب

تُعالج النفايات الإلكترونية في بعض الأحيان بطرق غير سليمة بيئيًا مثل الحرق في الهواء الطلق أو التخزين في ظروف غير مناسبة مما يؤدي إلى إطلاق مواد كيميائية ضارة في البيئة لذلك من المهم تطبيق ضوابط فنية وبيئية وقانونية صارمة لإدارة هذه النفايات وتشجيع إعادة التدوير الآمن والفعال للمواد القيمة الموجودة فيها

المخلفات الإلكترونية تشكل تهديدًا متزايدًا للصحة العامة والبيئة. التخلص غير الآمن من هذه المخلفات يمكن أن يؤدي إلى إطلاق مواد سامة تؤثر سلبًا على الإنسان والنظم البيئية

الأضرار الصحية

التسمم بالرصاص يمكن أن يؤدي التعرض للرصاص، الموجود في لوحات الدوائر وأنابيب أشعة الكاثود، إلى تلف الجهاز العصبي

مشاكل الغدة الدرقية المواد الكيميائية مثل مثبطات اللهب يمكن أن تؤثر على وظائف الغدة الدرقية

مشاكل الجهاز التنفسي الجسيمات الدقيقة المنبعثة من عمليات الحرق يمكن أن تقلل وظائف الرئة

التأثير على النمو التعرض لمواد مثل الكادميوم والرصاص يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الوزن عند الولادة

السرطان التعرض لمواد مثل الديوكسينات يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان

 

الأضرار البيئية

تلوث التربة والمياه المعادن الثقيلة يمكن أن تتسرب إلى التربة والمياه، مما يؤثر على السلسلة الغذائية

التلوث الجوي حرق المخلفات الإلكترونية يمكن أن يطلق غازات سامة وجسيمات دقيقة في الهواء

التأثير على الحياة البرية السموم يمكن أن تؤثر على الحيوانات والنباتات، مما يؤدي إلى اختلال النظم البيئية

وبذلك التخلص الآمن والمسؤول من المخلفات الإلكترونية ضروري لحماية صحة الإنسان والبيئة ويجب تعزيز الوعي وتطبيق القوانين الصارمة لضمان إدارة هذه المخلفات بطريقة مستدامة

لمزيد من المساعده اتصل علي 01032016811